الجمعة , مايو 24 2019
الرئيسية / تكنلوجيا / هل يمكن لشركة هواوي التغلب على شركة آبل و سامسونغ ؟
آبل

هل يمكن لشركة هواوي التغلب على شركة آبل و سامسونغ ؟

إن المنافسة ضرورية للابتكار المستمر في كل قطاع نمو. فإذا كنت تنافس شركة آبل Apple فبالتأكيد سيعد ذلك مهمةً صعبةً. و بالتالي فإن التوليفة التي تدمج بين البرمجيات و الأجهزة  Software-hardware لن تكون متاحة أبداً في قطاع الهواتف الذكية smartphone.

و منذ أول عرض تقديمي لـ iPhone ،أصبح  IOS سهل الاستخدام وهو أمر ضروري لكل مستخدم. و من ناحية أخرى يحتاج مطورو الأندرويد android إلى تحسين الأنظمة الأساسية بآراء مختلفة، وعادات مستخدم دائمة. و من أجل ذلك تعمل شركة هواوي Huawei بجدٍ لتكون الأفضل في كل جهاز ذكي.

ومع ذلك لا يمكن لأندرويد android أن يدعم توجهاً و موقفاً حيوياً و أكثر نشاطاً، بالنسبة لي فأنا أقدر الشركتين. و من ناحية أخرى تتغير التكنولوجيا بشكل متسارعٍ جداً، و ربما من ثانية إلى الأخرى. و يمكن التأكيد على أن معظم أرباح شركة آبل Apple تأتي من جهاز آيفون iPhone. و في حين لم تتمكن موسيقا شركة آبل Apple وغيرها من الخدمات من جذب انتباه الناس، فإن النظام البيئي المستقر لـİOS/MacOS  يعد هو الشيء الوحيد لحماية الوضع الحالي للشركة. بالإضافة إلى آبل كير Apple Care التي يمكن أن تكون الأداة الأخرى للتميز عند آبل.

و السؤال الذي يطرح نفسه هنا. إذا قدمت شركة آبل كيرcare Apple أفضل أداء لمركز الاتصال هل من الممكن لشركة آبل Apple أن تستعيد قوتها مرة أخرى؟

ربما يتوجب على شركة آبل Apple  أن تتذكر ستيف جوبز Steve Jobs ، و تعود إلى التفكير بطريقة مختلفة بالمبادئ التي جعلت شركة Apple رائعة في منظور العالم. و بالتأكيد أن ما دفع الأشخاص المبدعين للعمل في شركة آبل Apple هو الابتكار: فقد خلق هذا الشيء ربحاً كبيراً، وتأثيراً بين المستخدمين والمطورين والمساهمين. و من ناحية أخرى فإن هذه اللحظة العظيمة -ربما- قد انتهت. و عليه فلا يجب أن يعتمد تيم كوك Tim Cook على إدارة ترامب (الرئيس الأمريكي) ، و لكن ماذا عن شركة هواوي Huawei ؟

هل يمكن أن تكون شركة هواوي Huawei أفضل من شركتي آبل Apple و سامسونغ Samsung؟

تتمتع شركة هواوي Huawei بأداء أفضل في قطاع الشبكات، والمعالجات المحمولة. لقد أنتجت المعالج الذي أطلق عليه اسم كيرين Kirin: والذي يعد أداؤه أفضل من سناب-دراغون snapdragon بطريقة ما.. هل هذا فعلا مهم؟  نعم إذا كان يمكنك التحكم في كل إجراء في المعالج المحمول فإن المشكلات المحتملة لا تستغرق وقتاً طويلاً لحلها. و بالنسبة لقطاع الهواتف الذكية فإنه يعتبر تجربة جديدة للشركة، و في ذلك فقد تحدت شركة Huawei الصناعة بأكملها.

لقد كان هناك منافسة كبيرة بين شركة آبل Apple وشركة سامسونغ Samsung فقد قمتا منتجات متماثلة تقريباً للناس. فشركة آبل  Apple كان لديها توازن صحيح في نظامها البيئي وهي: الهواتف الذكية(سمارت فون) smartphone و الماك بوك MacBook و الماك برو  mac pro(و هو نسخة المخدم) إلخ. كذلك فإن شركة سامسونغ Samsung كان لديها هواتف ذكية smartphones بحجم ست 6 بوصات تعمل بنظام الأندرويد Android . أما شركة Apple فقد قاومت التغيير و التطوير الجديد في أول ردة فعل  . إذ أن ستيف جوبز Steve jobs ابتكر جهاز آيفون iPhone بحجم أربع 4 بوصات صالح للاستخدام بيد واحدة ومن ثم إصدار آيفون iPhone بحجم خمس 5 بوصات. أعتقد أنها كانت استراتيجية ممتازة لاستخدام جهاز بخمس 5 بوصات، إلى أن غيرت شركة سامسونغ  Samsung انتباه الناس من خلال هواتف الأندرويد الذكية بحجم ست 6 بوصات.

واصلت شركة سامسونغ Samsung في إنتاج أجهزة جديدة حتى شعر الناس بالملل منها. في تلك اللحظة كانت تحاول إنشاء نظام تشغيل الهواتف المحمول الخاص بها والمسمى بـ تيزين Tizen ، هذا النظام لا يزال متاحاً في منتجات الساعات الذكية smartwatch والتلفزيون الذكي، و لكن تقدمها توقف في منتجات الهواتف الذكية smartphone. و في حين أن شركة هواوي Huawei قامت بدعم شركات الهواتف الذكية الاخرى التي تعمل بنظام الأندرويد Android مثل أسوس  Asus و إل-جي LG و سامسونغ Samsung إلخ. فقد استمرت شركة آبل Apple بفقدان قوتها يوماً بعد يوم.

و كذلك قامت شركة Huawei بدمج قوة معالج كيرين Kirin و أندرويد Android . و لاتزال أندرويد Android تشارك الإصدار المحدث بشكل دائم، و الذي يمكننا تسميته بالأندرويد النقي  pure Android. و تقوم شركة هواوي بأخذ الإصدار، ومن ثم تنشىء إصدارها EMUİ. إذ أن وهناك تطبيقات عملية خاصة بـ EMUİ مثل hicare و hivision إلخ. و الجدير بالذكر أن هناك مناقشات كثيرة بين شركتي آبلApple  و هواوي Huawei منذ فترة طويلة.

قاومت إدارة ترامب  Trump مع شركة هواوي بطرق مختلفة منها:

  1. حظرت إدارة ترامب Trump منتجات شركة هواوي في جميع الولايات المتحدة الأمريكية.
  2. هناك شائعات بأن شركة هواويHuawei  قد سرقت ميزات تقنية لبراءة اختراع من أجل الحصول على هذه القوة. و في حين أن البحث لم يحصل على أي نتيجة محددة، حتى يمكن ان يكون هناك نتيجة سلبية  فإن الشركة لديها خطة بديلة.

وأقدم بين أيديكم تلخيصاً للقضية:

  1. يجب أن تستخدم شركة هواوي Huawei خطة لتحرير التحديث الذكي كما في شركة آبل Apple وشركة سامسونغ Samsung.
  2. لا يكفي نظام الأندرويد  Android لنمو قوة شركة هواوي. فيجب على شركة هواوي Huawei  أن تنشئ نظام تشغيل محمول يمكن أن يعمل في الـ ميت-بوك matebook و الهاتف الذكي (سمارت-فون) smartphone و الساعات الذكية smartwatch .. إلخ.
  3. إن الدعم الفني بعد البيع يعد أمراً حيوياً ، فبالتأكيد من تواجد عميل غير راضي و ذلك من أجل العلامة التجارية. و في هذا الخصوص حصلت شركة أبل Apple على أفضل تصنيف لرضا الزبائن بعد البيع حتى الآن.
  4. يجب أن يكون لكل هاتف ذكي إصدار محدث لمدة أربع إلى خمس 4-5 سنوات. فدعم التحديث لجهاز الأندرويد Android يصل فقط لمدة سنتين إلى ثلاث 3 سنوات.

إن شركة هواوي Huawei  و شركة سامسونغ Samsung و شركة آبل Apple تعتبر جميعها منافسون جيدون. وإذا كان هناك منتج واحد يحكمهم جميعاً ، فلن يكون ذلك مؤشر جيد للناس، إذ أن الناس تستفيد بجودة الخدمة من خلال المنافسة.

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

الكهرباء

جهاز علمي جديد يولد الكهرباء من تساقط الثلوج

صمم باحثون وزملاء جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس UCLA جهازاً جديداً يولد الكهرباء من تساقط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *