الخميس , يناير 23 2020
الرئيسية / صحة / لماذا نحتاج إلى فيتامين ب7 B7 أوالبيوتين ؟
فيتامين ب7
Food rich in biotin. Natural sources of vitamin B7

لماذا نحتاج إلى فيتامين ب7 B7 أوالبيوتين ؟

البيوتين هو فيتامين ب القابل للذوبان في الماء، و الذي يساعد الجسم على استقلاب البروتينات و معالجة الجلوكوز. و هو معروف أيضاً باسم فيتامين ب7 Vitamin B7 أو فيتامين هـ Vitamin H.

و لا يمكن للجسم البشري تخليق البيوتين فيتامين ب7. و  يمكن فقط للبكتيريا والعفن و الخمائر و الطحالب و بعض النباتات أن تفعل ذلك ، لذلك يحتاج النظام الغذائي إلى توفيره.

و يتم التخلص من البيوتين غير المستخدم عن طريق البول ، و بالتالي فإن الجسم لا يخزّن احتياطيات منه. و يجب أن يستهلك يومياً.

مكملات البيوتين متاحة على نطاق واسع في متاجر الأغذية الصحية ، و لكن نقص البيوتين أمر نادر الحدوث ، و هناك أدلة قليلة تشير إلى أن معظم الناس يحتاجون إليه.

ما هو البيوتين فيتامين ب7؟

البيوتين هو أنزيم مساعد يشارك في عملية استقلاب:

  • الأحماض الدهنية ، و هي نوع من الجزيء الموجود في الدهون و الزيوت
  • لوسين Leucine ، وهو حمض أميني أساسي لا يمكن للبشر تخليقه
  • تكوين الجلوكوز ، بتخليق الجلوكوز من جزيئات ليست كربوهيدرات ، على سبيل المثال الأحماض الأمينية والدهنية

و الإنزيمات المساعدة هي المواد التي تعزز عمل الإنزيم. و لا تستطيع الإنزيمات أن تحفّز أو تسرع التفاعل البيولوجي ، و لكنها تساعد الإنزيمات على القيام بذلك.

لماذا فيتامين ب7 مهم؟

يشرح المركز الطبي لجامعة ماريلاند (The University of Maryland Medical Center UMM) أن البيوتين مهم في مساعدة الجسم على معالجة الجلوكوز و استقلاب البروتينات و الدهون و الكربوهيدرات. كما أنه يساعد على نقل ثاني أكسيد الكربون.

و وفقاً قسم سلامة الأغذية الأوروبية European Food Safety Authority ، يساهم البيوتين في:

• استقلاب المواد الغذائية

• الاستقلاب المنتج للطاقة

• الحفاظ على الشعر و الجلد و الأغشية المخاطية

• سلامة وظيفة الجهاز العصبي

• الوظيفة النفسية

و يساهم البيوتين في صحة الأظافر و البشرة و الشعر ، لذلك فهو عنصر أساسي في العديد من مستحضرات التجميل و المنتجات الصحية للبشرة و الشعر. و مع ذلك ، لا يمكن امتصاصه من خلال الشعر أو الجلد.

الأظافر و فقدان الشعر

يسمى البيوتين (فيتامين ب7) في بعض الأحيان بفيتامين هـ. و حرف هـ “H” يأتي من الكلمات الألمانية لكلمة الشعر و البشرة ، “Haar” und “Haut”.

و قد أشارت بعض الدراسات الصغيرة إلى أن تناول مكملات من البيوتين بمقدار 2.5 ملليغرام لمدة 6 أشهر يمكن أن يزيد من قوة الأظافر و يقلل من ميل الأظافر إلى الانقسام.

و مع ذلك ، لا يوجد دليل حتى الآن على أن البيوتين (فيتامين ب7) يمكن أن يمنع أو يعالج تساقط الشعر عند الرجال أو النساء.

و قد تم ربط نقص البيوتين بغطاء المهد cradle cap عند الرضع (حالة جلدية تظهر في بعض الأحيان عند الأطفال بسبب الإفراط في إفراز الزهم ، و تتميز بمناطق ذات قشور صفراء أو بنية على الجزء العلوي من الرأس.)، و لكن لا يوجد دليل على أن مكملات البيوتين قد تساعد ، على سبيل المثال ، في حليب الأطفال.

البيوتين ( فيتامين ب7 ) و داء السكري

بما أن البيوتين يساعد على الاستقلاب الغذائي ، فقد يلعب دوراً في السيطرة على مرض السكري. و قد أشارت الأبحاث إلى أن فيتامين ب7 B7 يمكن أن يحسن استخدام الجلوكوز في الجسم. 

و للعلم فإن مرضى السكري يعانون من مشكلة في استخدام الجلوكوز بسبب خلل الأنسولين. و يظهر أن البيوتين قد يساعد في تحسين تخليق الأحماض الدهنية ، و تعزيز تخزين الجلوكوز. و قد وجد في الفئران ، أنه يحفز إفراز الأنسولين.

و في هذا السياق أشارت بعض التقارير إلى أن مكملات البيوتين يمكن أن تحسن أعراض الاعتلال العصبي ، و على سبيل المثال ، لدى مرضى السكري. و مع ذلك ، لم يتم تأكيد هذه من خلال البحث.

و وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري لديهم مستويات أقل من البيوتين بالمقارنة مع  الأشخاص بدون هذه الحالة.

و في حالة أخرى ، أبلغ الأشخاص الذين فقدوا حسهم بالذوق عن تحسينات بعد تناول 10 إلى 20 ميكروغرام إضافية من البيوتين يومياً.

و مع ذلك ، فإن البحث -حتى الآن- في فوائد البيوتين كان محدوداً للغاية لاستخلاص أي استنتاجات مؤكدة.

المتطلبات

لا يُعرف الكثير عن كمية البيوتين التي يحتاجها الناس ، لكن مجلس الغذاء و التغذية في الولايات المتحدة يقترح أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 6 أشهر يجب أن يحصلوا على 6 ميكروغرام يومياً ، بحيث يرتفعون إلى 30 ميكروغرام يومياً للبالغين من عمر 19 عاماً وما فوق ، و 35 ميكروغراماً للنساء المرضعات.

و قد أظهرت الدراسات الاستقصائية في أوروبا ، أن الناس يستهلكون في المتوسط ​​36 ميكروغرام من البيوتين في اليوم. و لا توجد بيانات مماثلة للولايات المتحدة

نقص فيتامين ب7

يبدو أن نقص البيوتين (فيتامين ب7) نادر الحدوث ، و لكن قد تكون بعض المجموعات أكثر عرضة للإصابة به.

يمكن أن يؤدي النقص إلى:

• تساقط الشعر

• طفح جلدي أحمر متقشر حول العينين و الأنف و الفم و الأعضاء التناسلية

• تشققات في زاوية الفم

• التهاب اللسان الذي قد يكون أرجواني اللون

• عيون جافة

• فقدان الشهية

و قد تشمل الأعراض الأخرى:

• الكآبة Depression

• الخمول و التعب

• الهلوسة

• الأرق

• تنميل و وخز في اليدين و القدمين

• ضعف وظيفة المناعة و زيادة التعرض للعدوى

و يبدو أن النساء الحوامل يفككن البيوتين بشكل أسرع ، و هذا قد يؤدي إلى نقص هامشي. إذ لم يتم ملاحظة الأعراض ، و لكن هذا النقص قد يؤدي إلى مشاكل في النمو للجنين.

و كما ينصح النساء بتناول حمض الفوليك الإضافي ، أو فيتامين ب9 B9 ، أثناء الحمل ، فإنه قد يكون من المفيد إضافة فيتامين ب7 B7 إلى هذه المكملات.

و تشمل المجموعات الأخرى التي قد تستفيد من المكملات الغذائية ما يلي:

• أولئك الذين يتناولون الأدوية المضادة للتشنجات

• الأشخاص الذين يعانون من بعض أنواع أمراض الكبد

• الأشخاص الذين يتغذون عن طريق الوريد لفترة طويلة

نقص البيوتينيداز Biotinidase deficienc هو اضطراب وراثي نادر يعوق امتصاص البيوتين ، مما يؤدي إلى نقص البيوتين. و يمكن أن تساعد مكملات البيوتين الناس مع هذه الحالة.

أما أولئك الذين يجدون صعوبة في امتصاص البيوتين و المواد الغذائية الأخرى بسبب الأمراض المزمنة مثل مرض كرون فقد يستفيدون من مكملات البيوتين.

مصادر فيتامين ب7

الموز

تحتوي مجموعة واسعة من الأطعمة على البيوتين (فيتامين ب7). و لا يحتوي أي منها على كميات كبيرة ، كما هو الحال مع بعض الفيتامينات الأخرى.

و تشمل الأطعمة التي تحتوي على كميات أعلى قليلاً ما يلي:

• الكبد

• الفول السوداني

• الخميرة

• الخبز الأسمر

• جبنة الشيدر

• سمك السالمون

• السردين

• الأفوكادو

• توت العليق

• الموز

• الفطر

• القرنبيط

• صفار البيض

و للعلم فإن معالجة الطعام تقلل من مستويات المواد الغذائية مثل البيوتين ، لذلك فإن القرنبيط الخام ، على سبيل المثال ، سيوفر بيوتين أكثر من القرنبيط المطبوخ. 

و قد قدرت دراسة نشرت في مجلة Advances in Nutrition المدخول الحيوي في أمريكا الشمالية و أوروبا الغربية بما يتراوح بين 35 إلى 70 ميكروغرام يومياً ، أو 143 إلى 287 ملي مول في اليوم.

و بالفعل فإن البيوتين متاح أيضاً في المكملات الغذائية.

فوفقاً لجامعة ولاية أوريغون Oregon State University ، فإنه من غير المعروف أن البيوتين يسبب آثاراً سامة.

و قد يتحمل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات وراثية في استقلاب البيوتين جرعات تصل إلى 200000 ميكروغرام في اليوم دون أي مشاكل.

و لم يحدث للأفراد الذين ليس لديهم اضطراب في استقلاب البيوتين، و الذين تناولوا جرعات قدرها 5000 ميكروغرام يومياً لمدة 24 شهرًا أية آثار سلبية.

و مع ذلك ، فمن المهم التحدث إلى طبيب أو اختصاصي تغذية قبل إجراء أي تغيير على المدخول الغذائي أو استخدام المكملات الغذائية بخصوص البيوتين.

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

الكركم

هل لـ الكركم خصائص مضادة لمرض السرطان؟

تستكشف مراجعة علمية حديثة ما إذا كان الكركم قد يكون مفيداً لعلاج السرطان. و يخلص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *