الأحد , سبتمبر 15 2019
الرئيسية / تنمية ذاتية / قوة النية THE POWER OF INTENTIONS
قوة النية

قوة النية THE POWER OF INTENTIONS

“إن قوة النية لديك ستضعف إذا كنت لا تفعل ما تحب وتحب ما تفعله.” واين داير

يقول واين داير Wayne W. Dyer: أن النية ليست بالضرورة شيئاً أقوم به، و لكنها شيء اتصل به . و يورد في كتابه قوة النية مقتبساً من كلام لـشخص يصفه بأنه كان مؤثراً جداً في حياته “كارلوس كاسيتيندا Carlos Castaneda ” يقول:   “في الكون Universe هناك قوة لا يمكن قياسها و لا يمكن وصفها indescribable أيضاً لأولئك الذين يعيشون في المصدر، تلك القوة تسمى النية Intension”

إن ما نعرفه عن النوايا هو أنها  أهداف مختلطة مع العاطفة. إنها أهداف ممزوجة برغبة عظيمة و قوية.

فعندما تقوم بتعيين أو وضع نية لتحقيق النتيجة التي تريدها في حياتك ، وتؤمن أنها ستحدث – فأنت بذلك ترسل إشارة إلى الكون ، إشارة إلى عقلك الباطن subconscious mind الذي يضمن بأنك تبحث بنشاط عن طرق لجعل هذه الرغبة حقيقة في حياتك.

وعندما يكون لديك نية ، فأنت ستحقق  و بنسبة احتمال كبيرة جداً النتائج التي تريدها لأنك تبحث بنشاط عن طرق إيجابية لجعل نيتك صادقة وحقيقية بالنسبة لك.

اضبط النية و سترى النتائج

فكر في الأمر: قل بأنك قد ضبطت أو وضعت النية في الصباح لتكون أكثر ابتهاجاً ومرحاً في هذا اليوم – فهل تعتقد على نحو أقل احتمالاً أو أكثر احتمالاً  بأنك ستقوم بالبحث عن لحظات المرح واللعب والفرح طوال اليوم؟

وهل يمكنك إذن أن تفهم كيف أنه ، وذلك من خلال وضع العديد من النوايا القوية ، كل يوم – يمكن لهذه النوايا أن تغير حياتك تماماً ؟

بالطبع إنها تستطيع فعل ذلك، لأن كل لحظة إيجابية في حياتك تحمل تأثيراً مركباً .

و يمكنك القول أن تلك اللحظة الصغيرة من المرح والتسلية مع شريكك أو صديقك أو عائلتك – ستؤدي إلى علاقة أقوى وأوثق قرباً في المستقبل. و التي ستؤدي إلى لحظات أفضل وأفضل ، و روابط أقوى وأقوى ، وأوقات أسعد و أسعد .

كما أن نية الصبر وعدم إطلاق الأحكام على الآخرين :  هي التي تبني قوتك في هذا المجال ، وفي المستقبل عندما تزودك الحياة بتحديات كبيرة ، فإن استجابتك لتلك التحديات ستؤثرعلى مستقبلك بطريقة أكثر إيجابية بكثير مما لو لم تمارس تلك النية .

وتوفر هذه الاستجابة الإيجابية نتيجة أعظم في اللحظة الحالية الخاصة بك  ، والتي ستتضاعف إلى مستقبل أكثرإيجابية.

ماذا لو لم يكن لديك نية

وفي المقابل ، تخيل لو لم يكن لديك أي نوايا لتعزيز و تقوية مشاعرك وعقلك وسلامك ونتائجك وسعادتك….

عندها ستكون تحت رحمة الظروف التي تصل إلى حياتك ،  وليس المكان الذي أقترح عليك البقاء فيه. وإذا كنت تحت رحمة ما ترميه الحياة في طريقك ، فإن رد فعلك على الظرف سيكون سلبياً في الغالب.

كما ستكون استجابتك كما لو كنت الضحية .

و هي استجابة مشحونة  بالغضب والتوتر.

وبالطبع ، ستتضاعف هذه الردود  و الاستجابات مع بعضها البعض أيضاً ، وستؤثر بالطبع على علاقاتك وأموالك وسعادتك وسلامك في مستقبلك.

كما أنها  ستؤثر على مستقبلك بطريقة سلبية ، لأن ما ستبذره سيعود إليك دائماً .

ويمكنك إذا أردت أن تسمي ما يحصل بـ قانون الجذب law of attraction ،و لكن ذلك في الحقيقة  مجرد فطرة سليمة . إذ كيف يمكنك أن تتوقع حياة  ملؤها السعادة والإيجابية والمحبة – إذا كانت ردود أفعالك مشحونة و بشكل دائم  بالتوتر والغضب والإحباط والاستياء تجاه الحياة.

لذلك يمكنك تغيير هذا الأمر. و الأهم من ذلك هو أن الأمر لا يتطلب  سوى لحظة واحدة لاتخاذ هذا القرار …..

لذا اتخذ هذا القرار!

النية في الصباح عند الاستيقاظ

قرر أن  تضع نوايا قوية كل صباح في حياتك :

إنني عازم اليوم على أن أكون بالفعل ممتناً لكل ما أملك. و ذلك عبرشعوري بعمق حقيقي بكل النعم في حياتي و التي أعتبرها أمراً مفروغاً منه و بديهياً ، وسأبحث بنشاط عن الأشياء طوال هذا اليوم، والتي من خلالها سأتمكن من أن أكون ممتناً.

إنني أنوي اليوم أن أكون صبوراً في جميع الأوقات ، و بشكل خاص عندما أواجه تحدياً في أصعب اللحظات…..

إنني عازم اليوم أن أكون حاضراً – وخاصةً عندما أشعر بأن لدي الكثير “لأفعله”…..

و أنوي اليوم أن أكون لطيفاً وعطوفاً تجاه الآخرين ، وأن أضع نفسي دائماً في مكان الآخرين وألا أحكم على أي شخص  و ذلك لأنني لا أعرف ماهي ظروفه ……

كما أنوي أن أكون اليوم مرحاً و مبتهجاً . و أن أضحك أكثر ، و أن أسعى للحصول على مزيد من المرح وعدم أخذ الحياة بجدية.

إنني أعتزم اليوم أن أحب أولاً. وأن أضع الحب وأولئك الذين أحبهم قبل كل شيء ، و بشكل خاص  قبل الأشياء المادية والمال.

كما أنني أنوي اليوم أن أؤمن بنفسي دون قيد أو شرط. و أن أدرك بأنني قادر على  فعل أي شيء أقرره في ذهني.

وهكذا يمكنك عزيزي القارئ  أن تدرك بأن هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها تحديد النوايا .

كما يمكنك القيام بذلك كجزء من التأمل ، أو حتى كصلاة …..

أو حتى كنوع من المانترا أو الورد اليومي.

و باستطاعتك  تدوينها أو التحدث بها بصوت عالٍ أو أن تخاطب بها نفسك بصمت داخل عقلك .

افعل ما هو الأفضل بالنسبة لك ، و لكن تأكد  فقط من قيامك بذلك.

إنها ستغير حياتك – في حال كانت النية واضحة، و بالتأكيد إذا كانت نيتك أن تدع ما نويت أن يغير حياتك… فسيكون ذلك.

و أخيراً يؤكد واين داير Wayne W. Dyer في عبارة في كتابة قوة النية The Power Of Intension أنه “عندما تصبح أنت قوة النية ، عندها سترى أحلامك تتحقق بطريقة سحرية تقريباً.”

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

الأخطاء

الأخطاء التي أقوم بها: ثلاثة سلوكيات أُدرِك تماماً بأنها أخطاء ، و لكنني ما زالت أقوم بها

هناك مجموعة من الأخطاء التي كنت قد ارتكبتها في أول وظيفة عملت بها، و لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *