الخميس , يناير 23 2020
الرئيسية / صحة / فاكهة غريبة لمحاربة السمنة
فاكهة

فاكهة غريبة لمحاربة السمنة

من المحتمل أن تكون هذه الثمار فاكهة غير عادية ، موطنها الأمازون Amazon ، و هي مفيدة في مكافحة السمنة و اضطرابات عمليات الاستقلاب الغذائية  metabolic disorders و ذلك عن طريق التأثير بشكل إيجابي على بكتيريا الأمعاء.

و من المعروف أن السمنة Obesity  تزيد من خطر الأمراض الاستقلابية مثل مرض السكري diabetes .

و يقدر أن أكثر من مليار شخص على وجه الأرض بحلول عام 2030 سوف يعانون من زيادة الوزن.

لذلك ، فإن فهم الآليات المرتبطة بالسمنة والظروف التي تعززها و تزيد منها أمر مهم للغاية.

و قد أصبح من الواضح خلال السنوات الأخيرة أن بكتيريا الأمعاء تشكل جزءاً من هذه الآلية ؛ فهي  تلعب دوراً في عملية الاستقلاب الغذائية ، وبالتالي فهي تؤثر على الأمراض المرتبطة بالسمنة.

و نظراً لأن تناول الفاكهة يحسن تنوع البكتيريا في الأمعاء ، ويفيد الصحة العامة ، ويقلل من زيادة الوزن ، فقد أصبح اهتمام الباحثين بالسمنة ذا أهمية خاصة.

و تعتبر الفواكه الغنية بالبوليفينول polyphenols  على وجه التحديد من الفواكه الأكثر فائدة. و على سبيل المثال ، فقد اكتشف بعض الباحثين أن مستخلصات الفاكهة الغنية بهذه المواد الكيميائية يمكن أن تقلل من زيادة الوزن وتحسين مقاومة  الأنسولين insulin resistance .

ما هي الكامو كامو  camu camu؟

قرر باحثون من كلية الطب بجامعة لافال Université Laval’s Faculty of Medicine في كندا Canada  مؤخراً التحقيق في الفوائد المحتملة لفاكهة موجودة في الأمازون تسمى كامو كامو (Myrciaria dubia).

و تعد كلاً من البيرو Peru  والبرازيل Brazil هي الموطن الأصلي لفاكهة الـ كاموكامو ، وهو فاكهة ذات لون بنفسجي محمر مشابهة لفاكهة الكرز . و على الرغم من أن السكان الأصليين قد حصدوا الفاكهة لفترة طويلة ، إلا أنه  تم البدء في الآونة الأخيرة فقط في زراعتها وبيعها في سوق أوسع. و تحظى فاكهة الكامو كامو بشعبية خاصة في اليابان Japan .

وعلى الرغم من أن فاكهة الـ كاموكامو  camu camu الحمضية لن تفوز بأي جوائز لنكهتها ، والتي تم تشبيهها بمزيج من الكرز الحامض والليمون ، إلا أنها غنية بشكل خاص بالمواد الكيميائية النباتية phytochemicals  التي يمكن أن تكون صحية.

مقدار المواد الغذائية الموجودة  في الـ كامو كامو :

يحق لثمرة الـ كاموكامو أن تفتخر أيضاً بمخزونها الغذائي المتمثل بوجود فيتامين C ، حيث تقدر نسبة وجوده بحوالي 3000 ملليغرام لكل 100 غرام ؛و يعتبر هذا أكثر من 20 إلى 30 ضعف من نسبته في فاكهة الكيوي ، مما يجعلها واحدة من أعلى محتويات فيتامين C لأي فاكهة.

و قد كان محتوى الثمار الغذائية المدهشة المثيرة للإعجاب هو ما دعا  البروفيسور أندريه ماريت André Marette أن يشارك في هذه الدراسة . حيث أراد أن يعرف ما إذا كانت فاكهة ال كاموكامو يمكن أن تؤثر إيجابياً على مرض الأيض (الاستقلاب الغذائي) والسمنة.

وللتحقيق ، قام هو وفريقه بتغذية الفئران بنظام غذائي غني بالدهون و ذو نسبة مرتفعة من السكر لمدة 8 أسابيع. ثم أعطوا نصف الفئران مستخلص فاكهة الـ كامو كامو كل يوم. و يذكر أن النتائج تم نشرها مؤخراً في مجلة Gut.

و بحلول نهاية الدراسة ، اكتسبت الفئران التي استهلكت مستخلصات الـ كاموكامو  camu camu وزناً أقل بنسبة 50% من أولئك الذين لم يستهلكوا المستخلص.

وعندما تفحص الفريق مقاومة الأنسولين لدى الفئران ، كانت هناك تغييرات ملحوظة هناك أيضاً .حيث تحسنت لديها كل من عملتي تحمل الجلوكوز glucose tolerance وحساسية الأنسولين insulin sensitivity . وفي الوقت نفسه ، انخفضت مستويات السموم الداخلية endotoxins  والالتهابات inflammation . كما تم قياس التغيرات المحددة في ميكروبيوم microbiome  الحيوانات.

و قد تم ربط مستويات منخفضة من A. muciniphila بوجود الالتهابات وحالات معينة ، مثل متلازمة القولون العصبي irritable bowel syndrome .

زرع الميكروبيوم microbiome :

قام الباحثون في المرحلة التالية من تجاربهم ، بزرع بكتيريا الأمعاء gut bacteria من الفئران التي تم تغذيتها بفاكهة ال كامو كامو في فئران خالية من الجراثيم germ-free mice ، وهي حيوانات تربى ليست بها بكتيريا أمعاء . كما شهدت هذه القوارض التغيرات الأيضية المفيدة التي شوهدت في الفئران التي تمت تغذيتها بفاكهة ال كامو كامو ، على الرغم من أن ذلك كان لفترة مؤقتة فقط.

و يأخذ البروفيسور ماريت Marette  هذا كدليل على أن  فاكهة ال كامو كامو “تمارس آثارها الأيضية الإيجابية ، على الأقل جزئياً ، من خلال تعديل ميكروبات الأمعاء”.

وتكمن الخطوة الطبيعية التالية في نقل هذا البحث إلى البشر ؛ ولأن الفاكهة يتم تسويقها بالفعل على نطاق واسع ، فإن المخاوف المتعلقة بالسلامة ضئيلة للغاية.

وبالطبع ، لا توجد فاكهة واحدة سوف تعالج السمنة أو المرض الاستقلابي  إذ أن كلاهما عبارة عن مرض معقد ومتعدد الأوجه. ومع ذلك ، بسبب انتشار السمنة ، إذا كان مركب الفاكهة يمكن أن يساعد – حتى بطريقة بسيطة نسبياً – فقد يكون له تأثير كبير على السكان بشكل عام.

و هكذا فإنه من المغري الإعلان عن هذا الاكتشاف المدهش  ، ولكن ستكون هناك حاجة أولاً وقبل كل شيء لإثبات قدرة فاكهة الـ كاموكامو camu camu على تغيير عمليات الاستقلاب الغذائية metabolism  في البشر.

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

الكركم

هل لـ الكركم خصائص مضادة لمرض السرطان؟

تستكشف مراجعة علمية حديثة ما إذا كان الكركم قد يكون مفيداً لعلاج السرطان. و يخلص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *