google-site-verification: google46b2a9f886495fb1.html عادات النوم الصحية : كم عدد الساعات التي يحتاجها الأطفال؟ - تركواز بوست
الإثنين , فبراير 17 2020
الرئيسية / تنمية ذاتية / عادات النوم الصحية : كم عدد الساعات التي يحتاجها الأطفال؟
النوم

عادات النوم الصحية : كم عدد الساعات التي يحتاجها الأطفال؟

على الدوام يريد الآباء معرفة عدد ساعات النوم الموصى بها، لأطفالهم بكل الأعمار، الرضع  و الأطفال الصغار إلى المراهقين في سن المدرسة ، و على الرغم من أن احتياجات النوم تختلف من شخص لآخر ، إلا أن هناك بعض الإرشادات المنطقية المعقولة جداً لمساعدة الوالدين على تحديد مقدار عدد ساعات النـوم التي يحتاجها الأطفال و التي تساعدهم  على النمو و التعلم و اللعب.

إرشادات النوم عند الأطفال

توفر الأكاديمية الأمريكية لطب النوم (AASM) بعض الإرشادات المفيدة فيما يتعلق بعدد ساعات النوم التي يحتاجه الأطفال في المراحل المختلفة من نموهم.

و لابد من الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الأرقام تعكس إجمالي ساعات النـوم في فترة 24 ساعة. لذلك ، إذا كان ابنك أو ابنتك يأخذ غفوة ، فيمكن أخذ ذلك في الاعتبار عند إضافة ساعات نومه المعتادة.

Sleep Hours Table

هل هذه الأرقام مفاجأة لك؟

هل ترسلين طفلك إلى الفراش مبكراً بما فيه الكفاية؟ 

لا تقلقي، إذا كانت هذه الأرقام مفاجئة لك ، فأنت لست وحدك. فغالباً ما يؤدي الحرمان من النوم المعتاد إلى بعض السلوكيات الصعبة و المشاكل الصحية – مثل التهيج ، و صعوبة التركيز ، و ارتفاع ضغط الدم ، و السمنة ، و الصداع ، و الاكتئاب.

و بالتأكيد فإن الأطفال الذين يحصلون على قسط كاف من النـوم، و لديهم نظام غذائي أكثر صحة ، سيكون لديهم أداء مدرسي أفضل، و سلوك و ذاكرة و صحة عقلية أفضل من غيرهم.

عادات النوم الصحية – نصائح من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال AAP

تدعم الأكاديمية AAP- The American Academy of Pediatrics إرشادات AASM و تشجع الآباء على التأكد من أن أطفالهم يطورون عادات نوم جيدة منذ البداية.

اجعل النوم الكافي أولوية عائلية. 

لابد من استيعاب أهمية الحصول على قسط كافٍ من النـوم، و الآلية التي يؤثر بها النوم على الصحة العامة لك و لأطفالك. و تذكر أنك قدوة لطفلك ؛ و عليه فلابد من أن تكون قدوة جيدة.

فالبقاء مستيقظين طوال الليل مع ابنك المراهق أو ابنتك لمساعدته في الواجب المدرسي، أو لإتمام بعض أعمالك المتراكمة لا يرسل الرسالة الصحيحة لطفلك.

فأن تجعل النوم أولوية بالنسبة لك، سيوضح لأطفالك أنه جزء من العيش بأسلوب حياة صحي – مثل تناول الطعام بشكل صحيح وممارسة الرياضة بانتظام.

• حافظ على روتين يومي منتظم. 

إن تحديد وقت الاستيقاظ ، و أوقات الوجبات ، و وقت القيلولة ، و أوقات اللعب ، سيساعد طفلك على الشعور بالأمان و الراحة ، و سيساعده على النوم بشكل سلس.

و بالنسبة للأطفال الصغار ، فإنه ذلك سيساعدهم على البدء مبكراً بروتين قبل النـوم، مثل تنظيف السنان بالفرشاة و المعجون، و الاستماع لكتاب و الذهاب للسرير.

و تأكد من استخدام إجراءات النوم التي تستخدمها في أي مكان ، حتى تتمكن من مساعدة طفلك على النوم أينما كنت.

• كن نشيطًا خلال اليوم. 

تأكد من أن أطفالك لديهم أنشطة مثيرة و متنوعة خلال اليوم ، بما في ذلك النشاط البدني و الخروج في الهواء الطلق.

• مراقبة الزمن الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات. 

توصي AAP بإبقاء جميع الشاشات – أجهزة التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية والهواتف خارج غرف نوم الأطفال ، و خاصةً في الليل. و لمنع قطع وقت النوم ، قم بإيقاف تشغيل جميع الشاشات قبل 60 دقيقة على الأقل من ساعة النوم.

و قم بإنشاء خطة استخدام وسائل الإعلام العائلية و حدد حدود الاستخدام قبل وقت النوم.

• قم بخلق جو في المنزل و غرف نوم الأطفال يكون مريحاً و مساعداً للنوم . 

  • قم بتعتيم الأنوار قبل وقت النوم و التحكم في درجة الحرارة في المنزل. 
  • لا تملأ سرير طفلك بالألعاب. 
  • حافظ على مكان – في سرير طفلك- للنوم بدلاً من مكان للألعاب.  و يمكن ترك مثلاً دمية أو دب مفضلان لطفلك، و بطانية دافئة و مريحة – يمكنهما المساعدة في تخفيف قلق الانفصال عنكم. 

• أدرك أن المراهقين يحتاجون إلى المزيد من النوم و ليس القليل من النوم 

تبدأ دورات النوم -الاستيقاظ ، بعد ساعتين من بداية البلوغ. و في الوقت نفسه ، تطلب معظم المدارس الثانوية من الطلاب الالتحاق بالمدرسة في وقت أبكر و أبكر.

• لا تضعي طفلك في السرير بزجاجة من العصير أو الحليب أو الحليب الصناعي.

إن الماء هو أفضل ما يمكن ان يتناوله الطفل الصغير قبل النـوم. و يمكن لأي شيء آخر غير الماء (في زجاجة) يمكن أن يسبب تسوس الأسنان. أطعمي طفلك أو ارضيه ، ثم أرسليه للنوم.

• لا تبدأي بإعطاء المواد (الغذائية) الصلبة قبل عمر 6 أشهر 

إن بدء الطعام الصلب بشكلٍ مبكر من عمر الطفل، لن يساعده على النـوم طوال الليل. و في الواقع ، إذا أعطيت طفلك مواد صلبة قبل أن يتمكن نظامه من هضمها ، فقد ينام بشكل سيء بسبب الألم في البطن.

• تجنب التجاوزات 

بالإضافة إلى الواجبات المنزلية ، فإن العديد من الأطفال اليوم يقومون بأنشطة مسائية (مثل الألعاب الرياضية والدروس والمواعيد ، إلخ) و التي -بدورها- تشكل تحديات كبيرة في الحصول على نوم جيد ليلاً. 

خذ وقتاً لتهدأة أطفالك، و امنحهم الوقت الكافي للتوقف عن جميع النشاطات التي تحول دون الذهاب للنـوم مبكراً.

• تعلم كيفية التعرف على مشاكل النوم 

تشمل مشاكل النوم الأكثر شيوعاً عند الأطفال صعوبة النــوم ، و الاستيقاظ أثناء الليل ، و الشخير، و مقاومة الذهاب إلى الفراش ، و توقف التنفس أثناء النوم ، و التنفس بصوت عالٍ أو شديد أثناء النوم.

• تحدث إلى معلم طفلك أو مقدم رعاية الطفل عن حالة نشاط طفلك خلال اليوم. 

قد تظهر مشاكل النـوم في النهار أيضاً (في المدرسة). إذ قد يصعب على الطفل الذي لا يكفيه نوم ، أو أن يكون نومه سيئاً، الانتباه إلى دروسه في المدرسة، و بالتالي قد ينام أو يغفو في الصف.

أخبر معلم طفلك أنك تريد أن تكون على علم بأي تقارير تفيد بأن طفلك ينام في المدرسة ، و أي مشاكل في التعلم أو السلوك.

تحدث إلى طبيب الأطفال عن النوم, و ناقشه حول عادات النوم و مشاكل النـوم ، حيث يمكن علاج معظم مشاكل النوم بسهولة. إذ قد يطلب الطبيب منك الاحتفاظ بسجل نوم لطفلك، و عندها سيقدم لك الطبيب اقتراحات إضافية لتحسين عادات نوم طفلك.

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

حصى الكلى

حصى الكلى : ماذا يجب أن نأكل حتى نحمي كلانا من الحصى؟

حصى الكلى أمرٌ شائع، و يعتبر مرور الحصى في  الكلى أمراً مؤلماً ! لذلك نود …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *