الثلاثاء , أكتوبر 15 2019
الرئيسية / تنمية ذاتية / المهارات اللغوية : نصائح مهمة لتحسين المحادثة Speaking باللغة الجديدة
المهارات اللغوية

المهارات اللغوية : نصائح مهمة لتحسين المحادثة Speaking باللغة الجديدة

تعتبر المحادثة واحدة من أكثر المهارات اللغوية أهمية و معروف ذلك و بوضوح للجميع. فـ المحادثة  فريدة بين الكتابة والقراءة والاستماع لأنها -على عكسهم جميعاً- لا يمكن القيام بها بصمت.

و كذلك فإن المحادثة تعني  بالضبط إصدار أصوات ذات معنى مع حركة واضحة للجسم: من خلال الفم واللسان والأسنان وما إلى ذلك ، بالإضافة إلى استخدام التنفس من رئتيك.

و لابد من إبداء تعبيرات مناسبة من خلال الوجه أيضاً، بالإضافة إلى إيماءات اليد المصاحبة لعملية المحادثة.

لكل هذه الأسباب ، تعد المحادثة Speaking أكثر مهارة مادية ملموسة بالنسبة لمتعلمي اللغات الأخرى.

لذلك ، فكما هو الحال مع المهارات الجسدية الأخرى ، مثل لعب التنس ، و الرياضات المختلفة، كذلك يتوجب عليك ممارسة التحدث و إجراء المحادثات مع الآخرين باللغة الجديدة التي تتعلمها.

المهارات اللغوية الدقيقة Micro-skills

تشتمل مهارة التحدث أو المحادثة على مجموعة من المهارات الدقيقة ، بما في ذلك نطق (لفظ) pronunciation أكثر من 40 صوتاً ، بالإضافة إلى استدعاء المفردات بشكل نشط ، وإنتاج هياكل نحوية مناسبة ، وكذلك السلوك الاجتماعي / الثقافي مثل أخذ الأدوار أثناء المحادثة.

النطق pronunciation

دعنا ننظر بشكلٍ دقيق إلى النطق. بالتأكيد إن بعض تحديات نطق اللغة الإنجليزية تتعلق بالاختلافات بين أصوات اللغة الإنجليزية وأصوات لغتك الأم (الأولى).

إننا نقترح عليك معرفة ماهية هذه الأشياء ، والوعي بها ، والعمل على ما يسمى بـ “أزواج الحد الأدنى” ‘minimal pairs’.

فقد تواجه صعوبة في استخدام “L” و “R” على سبيل المثال ، مما قد يؤثر أيضاً على الاستماع listening و التهجئة spelling ، مثل “التجميع” collect أو “الصحيح” correct.

والحل هنا هو تموضع لسانك داخل فمك position of your tongue.

و ننصح في هذا الخصوص بالاستماع بعناية و دقة إلى نفسك وإلى متحدثي اللغة الإنجليزية الآخرين لتلاحظ الفرق.

السلاسة و التدفق – الطلاقة Fluency

يجب أن تشمل تدريباتك و ممارستك لتعلم اللغة الجديدة أيضاً العمل على سلاسة لفظ الكلمات و الجمل.

هذا هو كل شيء ، عندما تتحدث بوتيرة طبيعية ولا تقلق بشأن الأخطاء الصغيرة، بل إنك تستمر في الحديث مع الكثير من المفردات والأسئلة و التعجبات ، باستخدام التجويد (الصعود و الهبوط الموسيقي لصوتك) مثل المتحدثين الأصليين.

إن ممارسة السلاسة في المحادثة يمكن تشبيهها بلاعب التنس الذي يلعب لعبة ، والذي يختلف عن وضعه في ساعات التدريب ، التي يركز فيها على تحسين الضربة الخلفية أو إتقان رمي الكرة الابتدائية.

الأخطاء Mistakes

إن الأخطاء هي فرصة كبيرة -للغاية- للتعلم.

وهذا يقودني إلى نقطة أخيرة: كيف ترد على تصحيح الخطأ ، أي عندما يشير الأشخاص (معلم أو زميل أو غيرهم) إلى خطأ ما في حديثك؟ 

إنك في بعض الأحيان قد تشعر بالإحباط لأنك ارتكبت خطأً آخر (ربما كان خطأً مستمراً) ولكن حاول الترحيب بالتصحيح باعتباره فرصة للتعلم والتحسين.

أيضاً ، انظر إلى هذا الخطأ بشكل أعمق وحاول أن تفهم حقاً سبب حدوثه ، أو السبب وراء استمرار حدوثه.

أما الآن فلتبدأ بالعمل على خطة لتغيير الخطأ.

يمكنك أيضاً تصحيح نفسك من خلال الاستماع بنشاط ونقاش إلى المحادثة الخاصة بك، و من ثم محاولة تطبيقها و عكسها على محادثاتك  اللاحقة.

آمل أن تجد هذه النصائح مفيدة. 

استمتع بالمحادثة! بل استمتع بمحادثتك Enjoy your speaking!

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

العقل

العقل المتوازن : دور التأمل كنموذج أفضل ديباك شوبرا

يستخدم العقل بعض التقنيات لإعادة التوازن إلى نفسه، و لـ التأمل دور يقوم فيه بالعمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *