الجمعة , مايو 24 2019
الرئيسية / تنمية ذاتية / الصفات الثلاث للأشخاص الأكثر جاذبية
جاذبية-تركواز بوست

الصفات الثلاث للأشخاص الأكثر جاذبية

الصفات المشتركة التي أحب أن أراها في الأشخاص الذين أحبهم و الأكثر جاذبية

هناك سؤال روتيني يتم طرحه في مقابلات العمل والمواعيد الأولى وألعاب الطاولة وما إلى ذلك ألا وهو: ما هو أهم شيء تبحث عنه في الأشخاص الآخرين و يكونون بالنسبة لك أكثر جاذبية؟

وهناك أشكال مختلفة لصيغة السؤال : (فعلى سبيل المثال “ما هي الصفة الأكثر جاذبية التي تبحث عنها في الشريك المحتمل؟” أو “ما هي أعظم مقدرة  لديك؟” ، وما إلى ذلك من الأسئلة) . ولكن بشكل عام، تظل الإجابة كما هي: ميزة الشخصية تبقى فوق كل شي.. و عندما أشعر بأني أتعرض للضغط عند الإجابة على تلك الأسئلة ، فإنني كثيراً ما أتردد وألجأ إلى شيء مبتذل وربما ليس صحيحاً: كالصدق أو الفكاهة أو الثقة أو الكاريزما إلخ… و برأيي إن هذه الإجابات جيدة ولكنها في تقديري  لا تعتبر إجابات صحيحة .

 

جلسة تفكير عميق:

لقد جلست على أريكتي ذات يوم   ، وأعددت بعض شاي الريحان المقدس،  ثم وقفت انتظر سماع الموسيقي أنديرسون باك Anderson Paak في خدمة سبوتيفي Spotify للبث الموسيقي ، وفعلاً  جربت بصدق أن أقوم بالتقليل من شأن أهمية جوهر ما يجعل من الناس حقاً رائعين، و أكثر جاذبية، وخاصة الأشخاص المميزون فعلاً.  ولقد قمت بتحليل الأشخاص الذين احترمهم، والذين كنت أنجذب إليهم، أولئك الذين لا أستطيع أن أحلم بأن أكون بدونهم. ووجدت أن الإجابة لا يمكن أن تكون أبداً  فقط في شيء واحد، وأن العديد من الأشياء التي أعتقد أنني معجب بها هي مظاهرٌ لأشياءٍ أخرى كلما كانت أعمق أعجبت بها أكثر. لذا سأتناول في هذا المقال المكونات (الصفات) الثلاثة للأشخاص الأكثر جاذبية  ، و التي حينما تؤخذ معاً ستنشئ شخصاً متألقاً و فاتناً – يستطيع أن يقوم بقيادة مكان ما، ويتحكم في مصير الأشخاص في ذلك المكان ، ويمكن أن يكون عنده إيثار و أن يكون ذكياً على حد سواء. ولذا فإنني سأعرض هذه الصفات الثلاث وأخوض في تفاصيل كل واحدة منها على حدا .

 

 

1 – التواضع Humility

تعتبر هذه الصفة أصل كل نموٍ، و تعلمٍ، ولطفٍ. إنها الاعتقاد بأنك لم تصبح عظيماً بعد ما لم يكن عقلك منفتحاً، فمهمة وجود العقل ، هي التذكر بأننا جميعاً متساوون، وأن الظلم ضد أي شخص هو ظلم ضد الجميع. وهو بصراحة غيابٌ للاستحقاق. فالناس الذين يُظهرون التواضع، هم أولئك الذين يتركون أعمالهم تتحدث عنهم، ويظلون هادئين أمام معاناتهم، ويذكِّرون أنفسهم – وغيرهم – بأن الحياة هشة وبالتالي فهي ذات قيمة. كما أن التواضع يوقف الجهل ويزرع النعمة. وأنا أريد أن أرى هذه الصفة في الناس الذين أريد التمسك بهم، و اعتبر أن هذه الصفة تزيد جاذبيتهم و ألقهم.

 

 

2 – الفضول Curiosity

إن كنت لا تمتلك صفة الفضول، فلا يمكنك أن تكون ساحراً أو ذو جاذبية مميزة، ولا حتى تمتلك المهارة لتكون ناجحاً، وبصراحة يستحيل تحقيق هذا الأمر . إذ أن حب الاستطلاع و الفضول يدفع إلى البحث عن المعرفة والثقافة والإبداع والخبرة والجمال والفن والعلاقات. لذلك فإن هذه  الصفة هي حجر الأساس الذي يمكنك من خلالها بناء حياة مليئة بالقصص والذكريات والإنجازات والعلاقات. ويمكن للأشخاص الذين يظهرون فضولهم أن يصبحوا أسياداً أو أتباعاً أو مؤلفين – ولكن يجب أن يكون لديهم دائماً عقل متفتح. فالناس تسعى أولاً للاستماع والاستيعاب والانغماس والعبور.  حيث أن العالم كبير جداً، والساعات التي يقضونها فيه قليلة جداً ليبقوا راضيين تماماً عن سعيهم وراء أي أفكار جديدة تمر أمامهم.و لذلك أريد من الأشخاص من حولي أن يظلوا فضوليين، وأن يتفحصوا العالم بشكل روتيني من خلال عيون مفعمة بالحيوية، وأن يستخدموا أعينهم لإيجاد زوايا جديدة من العالم.

 

 

3 – التعاطف Empathy

إن هذه الصفة هي الدواء المعجزة  للبشرية (و كذلك للفيلة و الدلافين). إنها السمة الأبسط والأحلى التي من الممكن أن يمتلكها شخص ما ، و هي الصفة الأكثر جدارة بالاهتمام من أجل النجاح الاجتماعي.  إذ بإمكان التعاطف أن يجعل الناس أقرب لبعضهم البعض ، و أن يجعل الآخرين متفاهمين ويشعرهم بأنهم وحيدون بشكل أقل . وإذا كان هناك شيء واحد يتطلع إليه الجميع ليشعروا به بشكل أقل، فهو الوحدة. و عندما أرى أشخاصاً متعاطفين حقاً ، أراهم يهتمون بصدق، ويذكروننا بأنه من الجيد في بعض الأحيان البقاء مع أشخاص آخرين دون التعدي على مساحتهم الخاصة أو تجاوز حدودهم. إن التعاطف هذه تلك القدرة الفريدة على فهم العالم من خلال النظر إلى عيون الآخرين ومعرفة ما يشعر به القلب، و يواجهه على حدٍ سواء. فالتعاطف يولد الرحمة والصلة والحب ، وهو مؤشر هام  للصدق، و هو الذي يعطي أصحابه جاذبية خاصة.

و وصولاً إلى هذه النقطة الحاسمة من المقال ،فلابد و أن تكون قد لاحظت أن الصفات الثلاثة مرتبطة ببعضها البعض ارتباطاً وثيقاً. و هذا ليس من قبيل الصدفة ،  وفي الواقع عندما  تقوم بجمع صفات التواضع والفضول والتعاطف معاً،  فعندها يمكنك أن ترى و بسهولة كيف أنهم يسهمون في تضخيم بعضهم البعض.

فـ “التواضع هو  الروح، و الفضول هو العقل، و التعاطف هو القلب.”

كما أن التواضع هو كيفية تقديرك لنفسك، بينما الفضول هو كيفية تقدير الآخرين، أما التعاطف فهو كيفية تقدير الروابط (العلاقات) بين نفسك والآخرين.

والتواضع هو تربة المعرفة و أساسها، و الفضول هو الماء الذي يساعد التربة (المعرفة) على النمو. في حين أن التعاطف هو ضوء الشمس الذي يبين لنا أي طريق علينا أن نسلك.

 

ماذا لو لم تكتمل معادلة الثلاثة

 

وإذا كنت قد أخذت أيُّ صفتين دون الثالثة، فأنت بذلك  تضيع عنصراً حاسماً:

    • فالأشخاص المتواضعون و الفضوليون و اللامبالون هم أشخاص متراخوون .. و بالتالي لا يملكون جاذبية كاملة.
    • أما الناس المتواضعون والساخطون الغاضبون، و المتعاطفون هم أشخاص حساسون ولكن ليسوا مثيرين للاهتمام.
    • في حين أن الناس المتهورين والفضوليين و المتعاطفين هم أشخاص مرهقون.

 

ولكن عندما تقوم بجمع هؤلاء الناس معاً هنا ، فستصنع ثالوث الخير…

 

إن هذه الصفات الثلاث هي المفتاح الرئيسي لتصبح شخص دافئاً وذكياً وبارزاً . إذ أنه من غير الممكن كبتها و مقاومتها  . وهي صفاتي المفضلة التي أحب أن أراها عند الآخرين والأكثر جاذبية والأقوى والأكثر إثارة للإعجاب. وسواء كنت أقوم بتوظيفهم أو مواعدتهم أو التعلم منهم ، فهذه هي الصفات التي أبحث عنها فيهم قبل كل شيء.

 

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

قوة النية

قوة النية THE POWER OF INTENTIONS

“إن قوة النية لديك ستضعف إذا كنت لا تفعل ما تحب وتحب ما تفعله.” واين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *