الجمعة , مايو 24 2019
الرئيسية / علوم / الحب يؤثر على الدماغ بخمس طرق … ماهي؟
الحب

الحب يؤثر على الدماغ بخمس طرق … ماهي؟

الحب في الدماغ :

تقول هيلينا Helena في رائعة شيكسبير “حلم ليلة منتصف الصيف  “A Midsummer Night’s Dream”: ” الحب لا ينظر من خلال العينين ، ولكن من خلال العقل ” – وربما يتفق علماء الأعصاب مع ذلك .

و قد يبدو أن الحب يتحرك بطرق غامضة ، و لكن في الحقيقة لدى العلماء فكرة جيدة عما  يستطيع أن يفعله الحب للدماغ. حيث أن الوقوع في الحب يغمر الدماغ بالمواد الكيميائية والهرمونات التي تنتج مشاعر السعادة والهوس والتعلق . و فيما يلي نستعرض خمس طرق يؤثر بها الحب على الدماغ.

 

الهرمونات تذهب العقل و تفقده الصواب  :

يقسم علماء الأعصاب الحب إلى ثلاث مراحل: الشهوة والجاذبية والتعلق. فخلال مرحلة الشهوة lust phase ، تغمر الهرمونات الجسم بمشاعر الرغبة الشديدة. ويقوم كل من الأدرينالين Adrenaline والنورادرين norepinephrine  بجعل ضربات القلب تتسارع و تتعرق اليدين بشكل مفرط ، بينما يخلق الدوبامين الكيميائي dopamine في الدماغ مشاعر النشوة euphoria. إذ يقوم الدماغ بإطلاق الدوبامين استجابةً لمحفزات المتعة الأخرى ، بما في ذلك الأدوية ، وهو ما يفسر ما يسمى  بحالة نشوة العشاق lovers’ high .

يعمل مثل المخدرات Drugs :

إن رؤية وجه جذاب ينشط جزء من الدماغ  تماماً كما تفعل مسكنات الألم painkillers مثل المورفين morphine :  و هو ما يسمى بالجهاز الأفيوني the opioid system ، و ذلك حتى قبل أن يقع الناس في الحب . وهذا الجزء من الدماغ مسؤول عن مشاعر “الإعجاب  “liking. وأظهرت دراسة حديثة أن الرجال الذين حصلوا على جرعات صغيرة من المورفين قاموا بتصنيف صور وجوه النساء على أنها أكثر جاذبية من الرجال الذين لم يحصلوا على أي المورفين ، مما يشير إلى أن نظام الأفيونيات يمكن أن “يستعد” لأن يكون مدركاً للجاذبية.

 

يساعد في ضخ الدم :

إن وجودك في حالة الحب يزيد من تدفق الدم إلى مركز المتعة في  الدماغ Brain’s pleasure center ، وهو ما يسمى بتجمع أو تشكُّل النواة Nucleus accumbens. و تظهر الصورالتي تم التقاطها بتصوير الرنين المغناطيسي Magnetic Resonance Imaging (MRI)  أن هذه المنطقة تضيء عندما يكون الناس في حالة حب . و تحدث الزيادة في تدفق الدم عادة خلال مرحلة الانجذاب بين الطرفين ، و ذلك عندما يصل كلاً من الشريكين إلى حالة من الهوس و الاهتمام الزائد  ببعضهما البعض .

يقلل من حالة  “الوسواس القهري” ‘OCD’ التي تصيب الدماغ :

يُخفِّض الحب  من مستويات السيروتونين serotonin الكيميائية في الدماغ ، وهي سمةٌ شائعةٌ من سمات اضطرابات الوسواس القهري Obsessive-Compulsive Disorders . و يمكن أن يفسر انخفاض معدلات السيروتونين السبب في أن العشاق يركزون على جانب واحد  (التركيز الأحادي التفكير ) في موضوع عاطفتهم . كما يمكن لهذه المشاعر أيضاً أن تتسبب في أن يكون العشاق عمياناً بخصوص الصفات غير المرغوب فيها لشريكهم في المراحل المبكرة من العلاقة ، مختارين بذلك التركيز فقط على الصفات الجيدة لشريكهم .

 

تقوم الهرمونات بخلق حالة من التعلق Attachment :

يُطوِّرُ الجسم حالة من التحمل للمواد الكيميائية التي تسبب المتعة ، و ذلك بعد فترة من وقوع الأشخاص في الحب . حيث تفسح مرحلة الجاذبية  Attraction phase المجال لمرحلة جديدة هي مرحلة التعلق Attachment phase, ، و هي المرحلة التي تنتشر فيها هرمونات الأوكسيتوسين Oxytocin  والفاسوبريسين Vasopressin   في الدماغ ، متسببةً بخلقِ مشاعرِ السعادة والأمن و الاستقرار .

 

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

الضوء

مفهوم الضوء عبر التاريخ في العلم و الدين و الفلسفة و الثقافة

  الضوء إن تعريفه الأول في قاموس أكسفورد الإنجليزي  Oxford English Dictionary (OED) هو   “أنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *