الخميس , يناير 23 2020
الرئيسية / تنمية ذاتية / الثقة بالنفس أولاً: 5 عادات للناس المحبوبة للغاية
الثقة

الثقة بالنفس أولاً: 5 عادات للناس المحبوبة للغاية

إنها الثقة بالنفس.. هي الخاصيّة العظيمة التي يمكن لأي شخص -تقريباً- أن يتحلى بها. و هي الحد الفاصل بين الخجل التردد، و بين الشجاعة و الاندفاع الزائد

خطوات بسيطة لخلق تغييرات ذات مغزى في حياتك.

يقول الماهاتما غاندي: ” إن مصدر السعادة يكمن في أن يكون ما تفكر به ، وما تقوله ، وما تفعله في حالة انسجام و تناغم معاً.” 

 إذا كنت تريد أن تكون أكثر جاذبية وشجاعة واكتفاء ذاتي ، فأين هو أفضل مكان للبدء؟

قد يكون من خلال البحث في العشرات من دروس اليوتيوب YouTube التي تتحدث عن وضعيات الجسد posture  و كذلك لغة الجسد body language.

وربما وبدلاً من ذلك ، قد يكون من خلال قراءة 12 كتاباً تتعلق بمسألة المساعدة الذاتية self-help في كيفية فهم علم نفس ما وراء الحوار self-help وما الذي يصنع محادثة رائعة.

أما بالنسبة لي ، فالإجابة واضحة جداً: إنها الثقة confidence .

و تعتبر الثقة هي الحد الفاصل بين الخجل و الشجاعة  . إنها ذلك الشعور الداخلي بالتحفيز الذي يمكّنك من الخروج وإنجاز أي شيء تختاره.

و كما قال مارك توين  Mark Twain مرة :

“لا يمكن للشخص أن يكون واثقاً من دون موافقته”.

نعم ، لقد كانت هذه الخاصية هي التي غذت سعادتي على مدى السنوات الثلاث الماضية. حيث انتقلت إلى أستراليا ، وعمري 18 عاماً ، معتقداً أنني أستطيع أن أنجح و أجعل الأمور تكون في صالحي  – و ذلك على الرغم من امتلاكي لمبلغ ضئيل فقط من المال في حسابي المصرفي.

و عندما وصلت إلى العشرين من عمري ، سافرت إلى أكثر من 14 دولة وانتهى بي الأمر بخلق دخل دائم من خلال شغفي و عشقي لما أعمل .

ومع ذلك ، فلست هنا في معرض للحديث عن نجاحاتي السابقة. و ذلك لأن الثقة هي خاصية عالمية يمكن لأي شخص -تقريباً- تطبيقها على حياته الخاصة.

إذاً كيف يمكنك أن تصبح محبوباً؟ تعال معي في مقالي هذا نكتشف الآلية لفعل ذلك و الوصول إليه .

أن تكون أكثر لطفاً و أقل إطلاقاً للأحكام (الكثير من اللطف و الحب و القليل من الأحكام) 

يقول  ماركوس أوريليوس Marcus Aurelius  : إن “أفضل إجابة و رد على الغضب هو الصمت” – 

فإذا كنت تريد أن تكون محبوباً أكثر ، فيجب عليك أولاً أن تبدي إعجابك بالآخرين و تبدأ بحبهم .

ولاشك أن كل شخص على هذا الكوكب لديه عيوبه و أخطائه.

فإذا ما  استطعت تقبل هذه العيوب و الأخطاء – من منطبق الثقة بنفسك- فإن الآخرين سيفعلون المثل و يبادلونك الأمر ذاته .

كما أنك عندما تقوم بتطوير القدرة على فهم الأساس المنطقي وراء غضب شخص ما ، فإن ذلك  سيسمح لك بالتعاطف مع ظروفه لإيجاد أرضية مشتركة.

اسأل أسئلة عظيمة

“إن المعرفة هي أن يكون لديك الإجابة الصحيحة. أما الذكاء فهو في طرح السؤال الصحيح. “- مجهول

إن حب استطلاعك لمعرفة ما يجري في حياة الآخرين والاستفسار عن حياة الناس يمكن أن  يساعدك على تطوير روابط قوية ، وصداقات ، وتأسيس أرضية مشتركة مع الآخرين.

والحقيقة هي أن الناس يحبون التحدث عن أنفسهم. لذا استمع ، و دوّن الملاحظات الذهنية حول ما يقولونه أثناء المحادثة ، واسأل المزيد عن موضوعاتهم المفضلة.

ستندهش من رد فعل الناس الإيجابي عندما يصبح من الواضح أنك تستمع حقاً لما يقولونه.

حيي الناس بأسمائهم المفضلة لديهم

“إن الكلمات هينة ، مثل الريح، و لكن من الصعب العثور على أصدقاء مخلصين. “- وليام شكسبير William Shakespeare .

و يقول ديل كارنيجي Dale Carnegie  في كتابه “كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس How To Win Friends And Influence People ” : ” إن الشخص العادي  يكون مهتماً باسمه أكثر من جميع الأسماء الأخرى في العالم مجتمعة”.

لذلك ، عندما تقابل شخصاً ما ، لا تخف من تضمين اسمه الأول عدة مرات أثناء المحادثة.

وحتى لو كان ذلك فقط خلال الترحيب الأولي، فإنه بإمكاننا أن نجعل الآخرين يشعرون بالتقدير الشديد عند ذكر أسمائهم.

خلق انطباع أوّلي عظيم

“إن ابتسامتك هي شعارك ، وشخصيتك هي بطاقة عملك ، كما أن الكيفية التي تترك بها الآخرين بعد أن يكونوا قد خاضوا تجربة معك سيصبح فيما بعد العلامة التجارية الخاصة بك .” – جاي دانزي Jay Danzie..

و لاشك أن معظم الأشخاص يقررون فيما إذا كانوا سيحبونك في غضون الثواني القليلة الأولى من مقابلتك، و لك في أن تفكر في الأمر.

ونحن جميعاً عرفنا شخصاً لا يحب التحدث مع الآخرين ، ولا يقوم أبداً بالاتصال البصري ويريد الهروب عند تواجده مع البشر. ونتيجة لذلك ، فإنهم يكونون انطباعاً أولياً فظيعاً لأولئك الذين يلتقون بهم.

لذلك اجعل الانطباع الدائم جزءاً لا يتجزأ من رغبتك. وانظر إلى عيون الناس بشكل مباشر ، و صافحهم بقوة (أو احتضنهم بعناق) ، و اجعل من لغة جسدك سلوكاً إيجابياً للتأكد من أن الناس يرغبون في رؤيتك مرة أخرى.

ابتسم أكثر :

“الابتسامة الدافئة هي لغة اللطف العالمية.” – ويليام آرثر وارد William Arthur Ward

يميل الناس إلى أن يكونوا أكثر مودة وحباً إذا اخترت محاكاة لغة الجسد الإيجابية للشخص الآخر.

لذا ، إذا ابتسمت برفق أثناء المحادثة أثناء النظر إلى عين محدثك مباشرة  ، فسيساهم هذا في خلق مستوى من العلاقة الحميمة و الترابط الاجتماعي.

و أخيراً …. سأتركك مع اقتباس لأوبرا وينفري Oprah Winfrey :

“لقد كان أكبر اكتشاف على مر العصور و في كل الأوقات يكمن في أن الشخص يمكنه تغيير مستقبله بمجرد أن يقوم بتغيير موقفه”.

و في النهاية ، أنا متأكد أن فكرتي قد وصلتك .

مع كل الحب …….

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

الثراء-الفخامة

سر الثراء : 15 شيئاً يجب أن تتخلص منهم لتصبح ثرياً

الطريق إلى الثراء سهل و بسيط و لكننا -جميعاً- نتمسك بالعديد من الأفكار السامة حول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *