الجمعة , أغسطس 23 2019
الرئيسية / تنمية ذاتية / التفكير الإيجابي تعرف على فوائده للجسم والعقل
التفكير الإيجابي

التفكير الإيجابي تعرف على فوائده للجسم والعقل

التفكير الإيجابي يساعد على التعامل بشكل أفضل مع الإجهاد، و له دور مهم و مفيد لصحتنا فهو يحسن مناعتنا و يقل المشاكل المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية. ربما قام أحدهم مرة بتقديم النصح إليك قائلاً أن “انظر إلى الجانب المشرق”  ، أو أنه “عليك رؤية النصف الممتلئ من الكأس” . و بإمكاننا القول بأن هناك فرصاً جيدة من الممكن أن يكون هؤلاء الأشخاص الذين يدلون بهذه التعليقات هم من الأشخاص المفكرين الإيجابيين . حيث يكتشف الباحثون الكثير و الكثير من الأدلة التي تشير إلى فوائد التفاؤل والتفكير الإيجابي. وتشير مثل هذه النتائج إلى أن المفكرين الإيجابيين لا يتمتعون بصحة جيدة وأنهم أقل قلقاً وإرهاقاً فحسب ، بل إنهم يتمتعون بالرفاهية و السعادة الكاملة أيضاً.  و وفقاً لباحثة علم النفس الإيجابي سوزان سيغرستورم Suzanne Segerstrom فإن ” الانتكاسات و الاخفاقات متأصلة في كل نشاط إنساني مفيد تقريباً ، وتُظهر عدة دراسات أن المتفائلين يتمتعون عموماً بصحة أفضل من الناحية النفسية والفيزيولوجية”. و حتى إذا كان التفكير الإيجابي لا يخطر ببالك بشكل طبيعي ، فهناك الكثير من الأسباب العظيمة لبدء زراعة الأفكار الإيجابية وتقليل حديث النفس السلبي .

 

المفكرون الإيجابيون يتعاملون بشكل أفضل مع الإجهاد :

يتعامل المفكرون الإيجابيون عند مواجهة المواقف العصيبة ، بفعالية أكبر من المتشائمين . ففي إحدى الدراسات ، وجد الباحثون أنه عندما يواجه المتفائلون خيبة أمل (مثل عدم الحصول على وظيفة أو ترقية) ، فمن المرجح أن يركزوا على الأشياء التي يمكنهم القيام بها لحل الموقف.

وبدلاً من التركيز على إحباطهم أو الأشياء التي لا يمكنهم تغييرها ، فإنهم  سيقومون بابتكار خطة للعمل وطلب المساعدة والمشورة من الآخرين . بينما و من ناحية أخرى، يفترض المتشائمون أن الوضع خارج عن إرادتهم و سيطرتهم وليس هناك ما يمكنهم فعله لتغييره.

 

يمكن للتفاؤل أن  يطور و يحسن مناعتك :

اكتشف الباحثون في السنوات الأخيرة ، أن عقلك يمكن أن يكون له تأثير قوي على جسمك.  إذ أن المناعة هي أحد المجالات التي يمكن أن يكون لأفكارك ومواقفك تأثير قوي بشكل خاص. وفي إحدى الدراسات ، وجد الباحثون أن تنشيط  مناطق معينة من الدماغ المرتبطة بالمشاعر السلبية أدى إلى استجابة مناعية أضعف للقاح الأنفلونزا.

كما وجد الباحثان سيغرستورم  Segerstrom وسيفتون Sephton أن الأشخاص الذين كانوا متفائلين بشأن جزء محدد وهام من حياتهم ، مثل مدى أدائهم في المدرسة ، كانوا قد أظهروا استجابة مناعية أقوى من أولئك الذين امتلكوا نظرة سلبية أكثر عن  ذلك الموقف.

 

التفكير الإيجابي مفيد لصحتك :

لا يمكن للتفكير الإيجابي أن يؤثر فقط على قدرتك في التعامل مع التوتر و مع مناعتك ، بل إنه يؤثر أيضاً على سعادتك ورفاهيتك الكلية . وتشير تقارير مايو كلينك The Mayo Clinic إلى عدد من الفوائد الصحية المرتبطة بالتفاؤل ، بما في ذلك انخفاض خطر الوفاة بسبب مشاكل في القلب والأوعية الدموية ، و تقليل الاكتئاب ، وزيادة العمر.

وفي حين لم يكن الباحثون واضحين تماماً حول سبب فائدة التفكير الإيجابي للصحة ، فإن البعض يشير إلى أن الأشخاص الإيجابيين قد يسلكون أنماط حياةٍ أكثر صحة.  كما يمكنهم تحسين صحتهم ورفاهيتهم ، و ذلك من خلال التعامل بشكل أفضل مع الإجهاد وتجنب السلوكيات غير الصحية .

 

يمكن أن يجعلك التفاؤل أكثر مرونة :

يشير  مصطلح المرونة Resilience  إلى قدرتنا على مواجهة المشاكل و التعامل معها .  حيث يستطيع الأشخاص المرنون مواجهة الأزمات أو الصدمات بالقوة والتصميم و العزم . و ذلك بدلاً من الانهيار في مواجهة مثل هذا التوتر و القلق  ، إذ إنهم يملكون القدرة على الاستمرار والتغلب على هذه المحنة في نهاية المطاف. و قد لا يكون من المفاجئ أن نكتشف أن التفكير الإيجابي يمكن أن يلعب دوراً رئيسياً في المرونة.  حيث ينظر المتفائلون عادة عند التعامل مع التحدي إلى ما يمكنهم فعله لحل المشكلة. وبدلاً من التخلي عن الأمل، فإنهم يقومون بحشد وجمع مواردهم ، كما أنهم على استعداد لطلب المساعدة من الآخرين.

 

وقد وجد الباحثون أيضاً أنه في أعقاب أزمة ما ، مثل هجوم إرهابي أوفي حالة الكوارث الطبيعية ، فإن الأفكار والعواطف الإيجابية تلعب دوراً في التشجيع على الازدهار، وتوفر نوعاً من العزل ضد الاكتئاب بين الأشخاص المرنين. ولحسن الحظ، يعتقد الخبراء أنه من الممكن زرع هذا الوضع الإيجابي والمرونة في الأشخاص وتهذيبهما . و ذلك من خلال رعاية المشاعر الإيجابية، فحتى في مواجهة الأحداث الرهيبة ، يمكن للناس جني كل من المكافآت قصيرة الأجل وطويلة الأجل ، بما في ذلك إدارة مستويات التوتر وتقليل الاكتئاب وبناء مهارات التعامل التي ستخدمهم بشكل جيد في المستقبل.

 

افكار أخيرة….

لابد لنا من التنويه أنه من المهم قبل ارتداء هذه النظارات ذات اللون الوردي ، أن نلاحظ أن التفكير الإيجابي لا يعني اتباع نهج  التفاؤل المفرط “Pollyanna” في الحياة. و لقد وجد الباحثون أنه في بعض الحالات ، قد لا يقوم التفاؤل بخدمتك على نحو جيد . فعلى سبيل المثال ، قد يبالغ الأفراد الذين يشعرون بالتفاؤل المفرط في تقدير قدراتهم الخاصة و يأخذون على أنفسهم التزامات أكثر مما يمكنهم التعامل معه ، مما يؤدي في النهاية إلى مزيد من التوتر والقلق.

 

و بدلاً من تجاهل الواقع من أجل الجانب المشرق ، يشير علماء النفس إلى أن التفكير الإيجابي يركز على أشياء مثل الإيمان بقدراتك ، والنهج الإيجابي للتحديات ، ومحاولة الاستفادة القصوى من المواقف السيئة. فالأشياء السيئة لابد أنها ستحدث.  وفي بعض الأحيان سوف تشعر بخيبة أمل أو بأنك ستتعرض للأذى بسبب تصرفات الآخرين . إلا أن هذا لا يعني أن العالم قد انحسر عنك أو أن جميع الناس سيخذلونك. إنه وبدلاً من ذلك، سينظر المفكرون الإيجابيون إلى الموقف بشكل واقعي، ويبحثون عن طرق يمكنهم من خلالها تحسين الموقف ، ومحاولة التعلم من تجاربهم.

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

التأمل

التأمل : خمسة أشياء أتمنى لو عرفتها عندما بدأت أتأمل

قبل أن أبدأ في التأمل ، شعرت أن لديّ ميزتين: الأولى هي أنني أتيت من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *