الخميس , يناير 23 2020
الرئيسية / صحة / الأكل أقل لا يعتبر الطريقة الأفضل لإنقاص الوزن
الأكل-سلطة

الأكل أقل لا يعتبر الطريقة الأفضل لإنقاص الوزن

إن اختيار الأطعمة المغذية و الأكل ذو السعرات الحرارية المنخفضة أكثر أهمية بكثير من محاولة تناول كميات أقل من الأكل.

يشير بحث جديد ، نُشر في مجلة الشهية Appetite ، إلى أنه عندما يتعلق الأمر بالنظام الغذائي ، فليس مقدار الأكل الذي تتناوله – و لكن ماذا  تأكل – هو ما يؤثر على كمية السعرات الحرارية calorie أكثر من أي شيءٍ آخر.

و قد قاد فارس زريقات Faris Zuraikat ، وهو طالب دراسات عليا في قسم علوم التغذية Department of Nutritional Sciences بجامعة ولاية بنسلفانيا Pennsylvania State University ، الدراسة الجديدة ، التي تتبعت تجربة سابقة ذات شواهد سابقة استغرقت عاماً واحداً، و استقصت مدى تأثير الأجزاء الغذائية المختلفة على فقدان الوزن.

و تهدف التجربة السابقة إلى استكشاف ما يسمى “تأثير حجم الجزء”  “portion size effect” ، و الذي يحدث عندما يتم تقديم حصة أكبر للأشخاص أكثر مما يحتاجون إليه في الأصل، و لكن في النهاية هم يأكلون أكثر.

و تحقيقاً لهذه الغاية ، دربت التجربة السابقة المشاركين على السيطرة بشكل أكبر على حصصهم الغذائية ، حيث قدمت لهم استراتيجيات مفيدة لإدارة حجم الجزء (الحصة).

و في هذه الدراسة التجريبية الجديدة ، أراد الباحثون معرفة ما إذا كان الأشخاص الذين تم تدريبهم مسبقاُ على إدارة حصصهم سيستجيبون بشكل مختلف لزيادة أحجام الحصص مقارنة بالأشخاص غير المدربين.

و كما أوضح مؤلف الدراسة الأول ، “كان الباحثون مهتمين أيضاً بما إذا كان الأفراد غير المدربين الذين يعانون من زيادة الوزن و السمنة أو الوزن الطبيعي يختلفون في استجابتهم”.

كمية السعرات الحرارية مقابل تأثير حجم الحصة (الجزء)

لمعرفة ذلك ، جمع الباحثون ثلاث مجموعات من النساء: 34 امرأة كن زائدات الوزن و لم يشتركن في التجربة السابقة ، و 29 امرأة “تحكم-سيطرة على الجزء” صحيّات و اللاتي لهن وزن منتظم و لم يشاركن في التجربة ، و أخيراً ، 39 امرأة مع زيادة في الوزن و سمنة و اللاتي شاركن في تجربة السيطرة على الجزء.

و خلال الدراسة ، كانت جميع النساء يتلقين نفس الأطعمة مرة واحدة في الأسبوع لمدة 4 أسابيع ، و لكن حجم طعامهم زاد بشكل عشوائي.

و بالإضافة إلى ذلك – و بشكل ملحوظ – تنوع محتوى السعرات الحرارية في الأكل الذي يتم تقديمه أيضاً. فقد تراوحت الأطعمة المقدمة من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية ، مثل خبز الثوم ،  إلى الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية ، مثل السلطات.

و قد كشفت الدراسة أنه عند إعطاء أجزاء (حصص) أكبر ، فإن النساء في جميع الفئات الثلاث استهلكن المزيد من الأكل.

و مع ذلك ، فإن المشاركات اللاتي تم تدريبهن على السيطرة على جزء (الحصة) في التجربة السابقة استهلكن سعرات حرارية أقل من المشاركات غير المدربات.

و في هذا الخصوص يقول المؤلفون: “إن انخفاض استهلاك الطاقة من المشاركات المدربات كان يعزى إلى استهلاكهن لوجبات الأكل مع نسبة أكبر من الأغذية منخفضة [كثافة الطاقة] بالمقارنة مع تلك المتحكمات بأجزائهن”.

و يوضح المؤلف الرئيسي للدراسة أنه “قد تم تقديم الوجبات نفسها لجميع المجموعات ، و لكن خياراتهم الغذائية اختلفت”. و يضيف أن “المشاركين الذين خضعوا للتدريب استهلكوا الكثير من الأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة، و أقل من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية الأعلى، بالمقارنة مع أفراد التحكم غير المدربين.”

“ونتيجة لذلك ، كان السعرات الحرارية للمشاركين المدربين أقل من السعرات في المجموعات المتحكِمة ، و التي لا يختلف تناولها حسب حالة الوزن.”

لماذا يعتبر اختيار الأكل منخفض السعرات الحرارية أمر مهم

يشرح الباحث الرئيسي في الدراسة أهمية النتائج ، قائلاً: “تشير النتائج إلى أن اختيار الأطعمة الصحية ذات السعرات الحرارية المنخفضة كان أكثر فعالية و استدامة من محاولة مقاومة أجزاء كبيرة من خيارات السعرات الحرارية الأعلى”.

و يضيف زريقات: “إذا اخترت الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، و لكن قمت بتقييد الكمية التي تتناولها ، فستكون الأجزاء صغيرة جداً ، ومن المحتمل أن تشعر بالجوع”.

و في نفس السياق تؤكد باربرا رولز Barbara Rolls، أستاذة علوم التغذية Nutritional Sciences في ولاية بنسلفانيا Pennsylvania State University و مؤلفة مشاركة في الدراسة ، قائلةً:

“تدعم الدراسة فكرة أن تناول كميات أقل من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، و المزيد من الأطعمة المغذية ذات السعرات الحرارية المنخفضة يمكن أن يساعد في إدارة الجوع مع استهلاك كميات أقل من السعرات الحرارية”.

و تضيف أيضاً: “لا يزال لديك طبق كامل ، و لكنك -فقط- تغير نسب أنواع الأطعمة المختلفة”.

و النتائج مهمة بشكل خاص بالنظر إلى أن الأشخاص الذين يرغبون في إنقاص الوزن، فغالباً ما يتم إخبارهم بأن تناول “القليل من كل شيء” يساعد في ذلك ، طالما أن الأكل يتم استهلاكه باعتدال.

و على العكس من ذلك ، يبدو أن البحث الجديد يشير إلى أن اختيار الأطعمة المغذية ذات السعرات الحرارية المنخفضة أكثر أهمية بكثير من محاولة تناول كميات أقل من الأكل.

المصدر

عن إدارة الترجمة

مجموعة من المترجمين المحترفين بموقع تركواز بوست معنيين بترجمة كل ماهو جديد ومميز

شاهد أيضاً

الكركم

هل لـ الكركم خصائص مضادة لمرض السرطان؟

تستكشف مراجعة علمية حديثة ما إذا كان الكركم قد يكون مفيداً لعلاج السرطان. و يخلص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *